alshaf3i

قافية الراء

جنان الخلــد

يمسي ويصبح في دنياه سفـارا

يا من يعـانق دنيـا لا بقاء لهــا

حتى تعانق في الفردوس أبكارا

هلا تركت لذي الدنيا معانقـــة

فينبغي لك ألا تأمن النـــارا

إن كنت تبغي جنان الخلد تسكنهـا

 

***

الوحدة خير من جليس السوء

ألذ واشهى من غوى أعاشره

إذا لم أجد خلا تقيا فوحدتي

أقر لعيني من جـليس أحاذره

وأجلس وحدي للعبادة آمنـا

 

***

إحسان الظن بالأيام

فقيل له خير ما استعملته الحذر

تاه الأعيرج واستعلى به البطر

ولم تخف سوء ما تأتي به القدر

أحسنت ظنك بالأيام إذ حسنت

وعند صفو الليالي يحدث الكدر

وسالمتك الليالي فاغتررت بها

 

***

قبول العذر

إن يرَّ عندك فيما قال أو فجرا

اقبل معـاذير من يأتيك معتذرا

وقد أجلَّك من يعصيك مستترا

لقد أطاعك من يرضيك ظاهره

 

***

أدب المناظرة

بما اختلف الأوائل والأواخر

إذا ما كنت ذا فـضل وعلم

حليمـا لا تـلح ولا تكابـر

فناظر من تناظر في سكون

من النكـت اللطيفة والنوادر

يفيدك ما استفادا بلا امتنان

بأني قد غلبت ومن يفـاخـر

وإياك اللجوج ومن يرائي

يمني بالتقـاطـع والـتدابـر

فإن الشر في جنبات هـذا

 

***

الدهر يومــان

والعيش عيشان: ذا صفو وذا كدر

الدهر يومان : ذا أمن وذا خطر

وتستقر بأقصى قاعـه الــدرر

أما ترى البحر تعلو فوقه جيف

وليس يُكسَفُ إلا الشمس والقمـر

وفي السماء نجوم لا عداد لهـا

 

***

فضل السكوت

إذا لم أجد ربحا فلست بخاسر

وجدت سـكوتي متجرا فلزمتــه

وتاجره يعلو على كل تاجــر

وما الصمت إلا في الرجال متاجر

 

***

الرضا بالقدر

ولكنني راض بما حكم الدهـر

وما أنا راض من زماني بما ترى

فإني بها راض زلكنها قهــر

فإن كانت الأيـام خانت عهودنـا

 

***

ديـة الـذنـب

ومقام الفتى على الذل عار

قيل لي: قد اسى إلـيك فـلان

دية الذنب عندنا الاعتـذار

قلت: قد جاءني وأحدث عذرا

 

***

الشوق إلى مصر

ومن دونها قطع المهامه والقفر

لقد أصبحت نفسي تتوق إلى مصر

أســاق إليها أم إلى القبــر

فـوالله مـا أدري أللفـوز والغنى

 

***

العبرة باللابس لا بالملابس

بفلس لكان الفلس منهن أكثـرا

عليّ ثيـاب لـو تبـاع جمـيعـها

نفوس الورى كانت أجل وأكبرا

وفيهن نفـس لـو تقاس ببعضهـا

إذا كان عضبا حيث وجهته فرى

وما ضر نصل السيف إخلاق غمده

فكم من حسام في غلاف تكسرا

فإن تكـن الأيـام أزرت بـبـزتي

 

***

احذر مودة الناس

وعن الورى كن راهبا في ديره

كن ساكنا في ذا الزمان بِسَيئرِهِ

واحذر مودتهـم تنل من خيـره

واغسل يديك من الزمان وأهله

أصحبه في الدهر ولا في غيره

إني اطلعت فلم أجد لي صاحبا

وتركت أعلاهم لـقلة خيــره

فتركت أسفلهـم لكثرة شـره

 

***

المرء بأصغريه قلبه ولسانه

كشفت حقائقهـا بالنظر

إذا المشكلات تصدين لي

وكالحسام اليماني الذكر

لسـان كشقشقة الأرحبي

أسائل هذا وذا ما الخبر

ولست بإمعة في الرجال

جلاّب خير وفراج شر

ولكنن مدره الأصغـرين

 

***

كثرة الأخلاء وقلة الأعداء

وإن عدوا واحدا لكثير

وليس كثيرا ألف حلِّ لواحد

 

***

أمر فوق أمري

وأحمد همتي وأذم دهـري

أفكر ف نوى إلفي وصبري

لرب الناس أمر فوق أمري

وما قصرت في طلب ولكن

 

***

من نكد الدنيا على الانسان

ومن تُحِب يحب غيرك

ومن الشـقـاوة أن تحب

وهو يريــد غيــرك

أو أن تريد الخيرللإنسان

أنت هنا: الرئيسية القوافي قافية الراء